عشر وصايا لاستقبال رمضان

1

تعرّف على فضائل شهر رمضان ، وشرف مكانته ، فهذه المعرفة تجعلك تقدره حق قدره ، وتغتنمه كأحسن مايكون ، تذكّر أنّ رمضان هو شهر المغفرة والرحمة ، فكم أعتقت فيه من رقاب ، وغُفرت فيه من ذنوب ، ورُفعت فيه من درجات .

🍃 تعلّم أحكام الصوم حتى تُكمِل صيامك ، وتؤديه على أكمل وجه ، فالصائمون كُثر ولكنّ ثواب صيامهم متفاوت ، ومن أعظم أسباب التفاوت : تكميل الصوم بتأديته كاملاً موفوراً بواجبته وسننه وآدابه .
وهذا أمر ميّسر ، فانظر هدي النبيﷺ في الصوم ، وانظر كتباً مختصرة في أحكامه تعرّفك ماتحتاجه .

🍃 تخفّف من الذنوب والمعاصي .
فهي أكبر عائق لاغتنام مواسم الخير ، وأعظم سبب للحرمان ، وصاحبها معَاقب وهو لايشعر ، فتجده يدرك مواسم الخير ويخرج منها وهو لا يشعر بقيمتها ، ولا يعرف فضلها .
فأوصي نفسي وإياك بأن نجدّد التوبة قبل رمضان ، ونجددها إذا دخل رمضان بل وفي كل يوم ، ولنوقن أنّ رحمة الله قريبة من المقبلين عليه .

🍃 القراءة في سير الصالحين .
سلفنا الصالح سادة العبّاد والصالحين عرفوا فضل العبادة ، وأيقنوا بمنزلة رمضان فاغتنموه حق الغنيمة ؛ فتجد أحدهم يصلي غالب الليل ، ونُقلت لنا عنهم صوراً عجيبة لختم القرآن ، وكذلك في الصدقة والبر ونحوها ، فالقراءة في سيرهم تحفّز النّاس على التشبه بهم ، ومجاراة صنيعهم ، فالنفس مولعة بالتأسي ، فدونك سيرهم تأمّل فيها لعلها تكون حافزاً لاغتنام الشهر .

🍃 النية الصادقة والعزيمة الجادة .
سببان عظيمان  – بعد توفيق الله – في اغتنام رمضان .
فانوِ هذه الأيام : الجد والإجتهاد ومضاعفة العبادات في شهر رمضان ، وأيقن أنّ الله مطلّعٌ على نيتك ، عليمٌ بسريرتك ، فمتى مارأى منك الصدق ، سددك وأعانك .

🍃 ضع نقاطاً أساسية تسعى لتحقيقها في هذا الشهر ، أولها وأعظمها :
المحافظة على صلاة الجماعة ويلحق بها التقدّم للصلاة في أول وقتها ، والحرص على سننها ، ومنها : إلزام النفس بقيام رمضان من أول ليلة حتى نهايته ، ومنها : قراءة القرآن كل يوم ،
ومنها : المحافظة على الذكر ، ولزوم الدعاء ونحوها ..وأيقن أنّ من فعل ذلك كان من الرابحين في رمضان .

🍃 البيئة الصالحة خير معين لك لاغتنام رمضان .
فهيئ بيئتك التي تعيش فيها ( من بيت وصحبة ) لتعينك على طاعة الله ، واغتنام الشهر  .
كم من إنسان نفسه تتوق للطاعة ، ولديه رغبة جادة لفعل الخير ولكن يحول بينه وبين تحقيق مقصده ( البيئة المحيطة به ) فكن جاداً في هذا الأمر ، ولا تساوم فيه .

🍃 التهيئة النفسية
حدّث نفسك عن رمضان ، ذكّرها بفضائله ، اجعلها تشتاق إليه ، ومنّي النفس ببلوغه .
رغّبها باستغلاله ، وبيّن لها فضائله ، وأنّه من أعظم المواسم لزيادة الإيمان ، ورفعة الدرجات في الجنان …فهذه الأمور ونحوها تجعل النفس تتهيأ لاغتنام الشهر على أكمل حال .

🍃 الإكثار من الدعاء .
جميع ماسبق وغيره لا يملكه إلا الله عز وجل .
فأكثر من الدعاء ، وألح في المسألة ، وكرر الطلب ..أن يوفقك الله ويعينك ويسهّل لك طاعته ، ويُحببها إلى نفسك ، ويهيئ لك من الأسباب ماتكون عبداً صالحاً في رمضان ، مغتنماً لأيامه ولياليه ( الله يحبك أن تكون صالحاً ، وأنت تدعوه وتفتقر إليه بهذا الطلب ، أيعقل أنّه لا يحققه لك ! ) .

🍃 ببلوغك رمضان فُتح لك باباً للجنّة فأسرع الدخول  .

يارب بلّغنا رمضان ونحن في صحة وعافية .
يارب وفقنا فيه لطاعتك ولما تحبه وترضاه ، اللهم اجعله شهر خير ورحمة وعز وكرامة وتوفيقاً ورشاداً .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.